قصة ذات الرداء الاحمر بالفرنسية ملخصة مكتوبة

قصة ذات الرداء الاحمر بالفرنسية ملخصة مكتوبة

0 المراجعات

 
 هل تبحث عن قصة ذات الرداء الاحمر بالفرنسية ملخصة مكتوبة ؟
 

في هذا المقال سوف اقدم لكم قصة ذات الرداء الاحمر بالفرنسية ملخصة مكتوبة لان وجدنا الكثيرون يبحثون عن .تلخيص قصة le petit chaperon rouge بالفرنسية مكتوبة
وهذه هي النسخة الأصلية لقصة ذات الرداء الأحمر وايضا سنتعرف علي تاريخ قصة ذات الرداء الأحمر وايضا تاريخ قصة ذات الرداء الأحمر كل هذا واكثر في هذا المقال

قصة ذات الرداء الاحمر بالفرنسية ملخصة مكتوبة

Il était une fois une petite fille de village, la plus jolie qu'on eût su voir ; sa mère en était folle, et sa grand-mère plus folle encore.
ذات مرة كانت هناك فتاة صغيرة في القرية ، من أجمل ما يمكن أن تراه العين ؛ كانت والدتها مجنونة من ذلك ، وجدتها أكثر جنونًا من هذا الجمال الرائع.

Cette bonne femme lui fit faire un petit chaperon rouge, qui lui seyait si bien que partout on l'appelait le petit Chaperon rouge.
هذه المرأة الصالحة صنعت لها رداءاً أحمر بناسبها جيدا والكل يسمونها الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر.

Un jour sa mère, ayant cuit et fait des galettes, lui dit : « Va voir comme se porte ta mère-grand, car on m'a dit qu'elle était malade, porte-lui une galette et ce petit pot de beurre. »
في أحد الأيام ، قالت لها والدتها ، بعد أن طبخت وصنعت فطائر ، "اذهبي وانظري كيف حال جدتك؟ ، لأنه قيل لي أنها كانت مريضة ، خذي لها فطيرة وهذه العلبة الصغيرة من الزبدة معك. "


Le petit Chaperon rouge partit aussitôt pour aller chez sa mère-grand, qui demeurait dans un autre village. En passant dans un bois elle rencontra compère le loup, qui eut bien envie de la manger ; mais il n'osa, à cause de quelques bûcherons qui étaient dans la forêt.
غادرت الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر على الفور للذهاب إلى جدتها ، التي تعيش في قرية أخرى. مرت من خلال أخشاب في الطريق و التقت الذئب ، الذي أراد أن يأكلها ؛ لكنه لم يجرؤ ، بسبب بعض الحطابين الذين كانوا في الغابة.


Il lui demanda où elle allait ; la pauvre enfant, qui ne savait pas qu'il est dangereux de s'arrêter à écouter un loup, lui dit : « Je vais voir ma mère-grand, et lui porter une galette avec un petit pot de beurre que ma mère lui envoie. »
سألها إلى أين تذهب؟ قالت له الطفلة المسكينة ، التي لم تكن تعلم أنه من الخطير التوقف عن الاستماع إلى الذئب: "سوف أرى جدتي ، وأحضر لها كعكة بعبوة صغيرة من الزبدة ترسلها إليها والدتي. . "


— Demeure-t-elle bien loin ? lui dit le loup.
— Oh ! oui, dit le petit Chaperon rouge, c'est par-delà le moulin que vous voyez tout là-bas, à la première maison du village.
- هل هي بعيدة؟ قال الذئب.
- أوه! نعم ، قال الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر ، إنها خارج الطاحونة حيث ترى كل شيء هناك ، في المنزل الأول من القرية.

image about قصة ذات الرداء الاحمر بالفرنسية ملخصة مكتوبة
— Hé bien, dit le loup, je veux l'aller voir aussi ; je m'y en vais par ce chemin ici, et toi par ce chemin-là, et nous verrons qui plus tôt y sera. »
- حسنا ، قال الذئب ، أريد أن أراها أيضا ؛ أنا ذاهب هناكمن هذا الطريق ، وأنت من هذا الطريق ، وسنرى من سيصل إلى هناك قريبًا. "

 

Le loup se mit à courir de toute sa force par le chemin qui était le plus court, et la petite fille s'en alla par le chemin le plus long, s'amusant à cueillir des noisettes, à courir après des papillons, et à faire des bouquets des petites fleurs qu'elle rencontrait.
بدأ الذئب يركض بكل قوته في أقصر طريق ، وذهبت الفتاة الصغيرة بأطول مسار ، مستمتعة بقطف البندق ، ومطاردة الفراشات ، وعمل باقات من الزهور الصغيرة التي تكتشفها.


Le loup ne fut pas longtemps à arriver à la maison de la mère-grand ; il heurte : Toc, toc. « Qui est là ?
لم يُمضي الذئب وقتا طويلا في الوصول إلى بيت الجدة. وطرق الباب:" توك ، توك". " من هنا ؟


— C'est votre fille le petit Chaperon rouge (dit le loup, en contrefaisant sa voix) qui vous apporte une galette et un petit pot de beurre que ma mère vous envoie. »
- إنها ابنتك صاحبة الرداء الأحمر (يقول الذئب ، وهو يغيّر صوته) التي تجلب لك كعكة وجرة صغيرة من الزبدة ترسلها أمي إليك. "


La bonne mère-grand, qui était dans son lit à cause qu'elle se trouvait un peu mal, lui cria : « Tire la chevillette, la bobinette cherra. »
صاحت الجدة الطيبة التي كانت في الفراش لأنها كانت مريضة قليلاً: "اسحبي العصى بكاحلك ، سوف يُفتح القفل. "


Le loup tira la chevillette, et la porte s'ouvrit. Il se jeta sur la bonne femme, et la dévora en moins de rien ; car il y avait plus de trois jours qu'il n'avait mangé.
سحب الذئب الكاحل ، وفتح الباب. ألقى بنفسه على المرأة الصالحة ، وأكلها في وقت قصير ؛ لأنه أمضى أكثر من ثلاثة أيام لم يأكل شيئاً.


Ensuite, il ferma la porte et s'alla coucher dans le lit de la mère-grand, en attendant le petit Chaperon rouge, qui quelque temps après vint heurter à la porte. Toc, toc. « Qui est là ? »
ثم أغلق الباب وخلد للنوم في سرير جدتها ، منتظرًا وصول صاحبة الرداء الأحمر ، التي  قرعت الباب في وقت لاحق. دق دق. " من هنا ؟ "

 

Le petit Chaperon rouge, qui entendit la grosse voix du loup, eut peur d'abord, mais croyant que sa mère-grand était enrhumée, répondit : « C'est votre fille le petit Chaperon rouge, qui vous apporte une galette et un petit pot de beurre que ma mère vous envoie. »
كان الرداء الأحمر الصغير ، الذي سمع صوت الذئب الكبير ، خائفاً في البداية ، لكن معتقداً أن جدته كانت باردة ، ردت: "إنها ابنتك الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر ، هي التي تجلب لك كعكة صغيرة وجرة زبدة ترسلها لكي أمي. "


Le loup lui cria en adoucissant un peu sa voix : « Tire la chevillette, la bobinette cherra. » Le petit Chaperon rouge tira la chevillette, et la porte s'ouvrit.
صاح الذئب ، مخففاً صوته قليلاً: "اسحبي الكاحل ، وسيُفتح القفل". سحبت الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر الكاحل ، وفُتح الباب.


Le loup, la voyant entrer, lui dit en se cachant dans le lit sous la couverture : « Mets la galette et le petit pot de beurre sur la huche, et viens te coucher avec moi. »
قال لها الذئب وهو يراها وهي مختبئة في السرير تحت البطانية: "ضعي الفطيرة وجرة الزبدة الصغيرة على القفص وتعالي ونامي معي". "


Le petit Chaperon rouge se déshabille, et va se mettre dans le lit, où elle fut bien étonnée de voir comment sa mère-grand était faite en son déshabillé. Elle lui dit : « Ma mère-grand, que vous avez de grands bras !
بدأت الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر ترتدي ملابسها وتخلد إلى الفراش ، حيث فوجئت للغاية بعد رؤية جدتها بدون لباس. قالت لها: "جدتي ، لديك أذرع كبيرة!

اذا كنت تبحث عن روايه فرنسيه لتعليم اللغة فاليك واحده من اهم القصص علي الاطلاق 


— C'est pour mieux t'embrasser, ma fille.
- هذا لتقبيلك أفضل يا ابنتي.
— Ma grand-mère, que vous avez de grandes jambes ?
- جدّتي ، لديك أرجل كبيرة ؟
— C'est pour mieux courir, mon enfant.

- إنها من أجل الجري جيدا يا ابنتي.

— Ma grand-mère, que vous avez de grandes oreilles !
- جدتي ، لديك آذان كبيرة!

— C'est pour mieux écouter, mon enfant.
- إنها للاستماع بشكل أفضل ، يا طفلتي.
— Ma grand-mère, que vous avez de grands yeux !
- جدتي ، لديك عيون كبيرة!

— C'est pour mieux voir, mon enfant.
- إنها لرؤية أفضل ، يا ولدي.
— Ma grand-mère, que vous avez de grandes dents !
- جدتي ، لديك أسنان كبيرة!
— C'est pour mieux te manger, Hummmm »
- إنها لكي أكلك جيداً - همممم.

واليك ايضا اهم كتاب قواعد في اللغة الفرنسية علي الاطلاق برابط مباشر ومجاني تماما 


Et en disant ces mots, ce méchant loup se jeta sur le petit Chaperon rouge, et la mangea.
ونحن نقول هذه الكلمات ، ألقى الذئب الشرير نفسه على الصغيرة صاحبة الرداء الأحمر ، وأكلها.

.Fin
النهاية
 

ماذا نتعلم من هذه القصه ؟ 


ا- ان لا نثق بكل الناس فبعض الناس لا تحب لنا الخير 
2-أيضاً يجب الحرص على مرافقة الكبار حين الذهاب إلى أماكن قد نواجه فيها المشاكل والصعاب. خاصة أن الكبير يكون حسن التصرف في تلك المواقف ويكون لديه الحكمة دائماً في التعامل مع الأمور.
3- ان نعتاد علي زياره المريض ونساعدهم في كل شيء ونكون ودودون معهم في كل الاوقات

 

اساله مجاب عنها 


هل الذئب اكل ليلى؟

فقالت ليلى: "ولماذا فمك كبير جداً؟"، فقال الذئب: "لأنني أكلتك به!"، ثم قفز الذئب على ليلى ليأكلها، لكنها هربت منه، وركضت نحو باب المنزل، وهي تصرخ: "انقذوني، انقذوني أكل الذئب جدتي وسيأكلني أيضاً!"، وقد كان هناك صيّاد يمر مصادفة بالقرب من منزل الجدة، فسمع صوت صراخ ليلى، فركض إلى المنزل ودفع الباب وقتل الذئب ببندقيتهما

المغزى من قصة ذات الرداء الاحمر؟

يحكى أنه فى قديم الزمان، كانت هناك فتاة صغيرة تعيش فى قرية بالقرب من الغابات، وسميت هذه الفتاة بذات الرداء الأحمر، لأنها كانت كلما تخرج من المنزل كانت ترتدى عباءة حمراء جميلة أهدتها إليها جدتها الحبيبة، لذلك أطلق عليها اهل القرية ذلك الاسم (ذات الرداء الأحمر

من هو كاتب قصه ليلى والذئب؟
من هو شارل بيرو؟!

ولد الكاتب الفرنسي شارل بيرو في باريس عام 1628، ليتوفى في عام 1703 عن عمر ناهز الـ 75 عاماً، حيث يعتبر أول من استحدث كتابة الحكايات الخرافية، كنوعٍ جديدٍ في مجال الكتابة الأدبية 

الدروس المستفادة من قصة ذات الرداء الأحمر

تُعد قصة ذات الرداء الأحمر من أشهر القصص الخيالية في العالم، وهي تحمل العديد من الدروس المستفادة للأطفال والكبار على حدٍ سواء. 

من أهم هذه الدروس

* **أهمية طاعة الوالدين:** تُعلمنا القصة أهمية الاستماع إلى تعليمات الوالدين واتباع نصائحهم، حيث أن عدم طاعة ليلى لوالدتها أدى إلى تعرضها للخطر.

* **الحذر من الغرباء:** تُحذرنا القصة من مخاطر التحدث إلى الغرباء، خاصةً في الأماكن العامة، حيث قد يحاولون استغلالنا أو إيذائنا.

* **عدم الانحراف عن الطريق:** تُعلمنا القصة أهمية الالتزام بالطريق المحدد وعدم الانحراف عنه، حيث أن انحراف ليلى عن الطريق أدى إلى لقاءها بالذئب.

* **الانتباه لما حولنا:** تُحذرنا القصة من مخاطر عدم الانتباه لما حولنا، حيث أن انشغال ليلى بجمع الزهور سمح للذئب بالتسلل إلى منزل الجدة.

* **الشجاعة:** تُظهر لنا القصة أهمية الشجاعة في مواجهة المخاطر، حيث أن شجاعة الحطاب في إنقاذ ليلى والجدة من الذئب تُعد مثالًا يُحتذى به.

* **الاعتماد على النفس:** تُعلمنا القصة أهمية الاعتماد على النفس وعدم انتظار المساعدة من الآخرين دائمًا، حيث أن ليلى هي من أنقذت نفسها والجدة من خلال ذكائها وحيلتها.

* **العدالة:** تُظهر لنا القصة أهمية العدالة وانتصار الخير على الشر، حيث تمكن الحطاب من هزيمة الذئب وإنقاذ ليلى والجدة.

**بالإضافة إلى هذه الدروس، يمكن استخلاص العديد من الدروس الأخرى من قصة ذات الرداء الأحمر، مثل:**

* **مخاطر الجشع:** يُظهر لنا الذئب كيف يمكن أن يؤدي الجشع إلى نتائج كارثية.

* **أهمية مساعدة الآخرين:** يُظهر لنا الحطاب كيف يمكن أن تؤدي مساعدة الآخرين إلى نتائج إيجابية.

* **قيمة الصداقة:** تُظهر لنا القصة أهمية الصداقة والعلاقات القوية بين أفراد العائلة.

**من المهم ملاحظة أن قصة ذات الرداء الأحمر تُعد قصة رمزية تحمل العديد من المعاني والتأويلات.** 

**يمكن للأطفال والكبار على حدٍ سواء استخلاص الدروس المستفادة من هذه القصة وتطبيقها في حياتهم.**

ولتحميل اهم كتاب يحتوي علي كلمات فرنسيه من هنا 

تاريخ قصة ذات الرداء الأحمر

**تعتبر قصة ذات الرداء الأحمر من أشهر القصص الخيالية في العالم، ولها تاريخ طويل وغني يعود إلى قرون.**

**يُعتقد أن أصول القصة تعود إلى روايات شفهية من أوروبا الوسطى، حيث كانت تُروى كتحذير للأطفال من مخاطر الغابة والحيوانات المفترسة.**

**ظهرت أول نسخة مكتوبة للقصة عام 1550 في إيطاليا، تحت عنوان "La fanciulla di Ravenna" (فتاة رافينا).**

**في عام 1697، نشر الكاتب الفرنسي شارل بيرو نسخة من القصة في مجموعته الشهيرة "حكايات أمي الوزة" (Contes de ma mère l'Oye).**

**كانت نسخة بيرو من القصة أكثر قتامة من النسخ السابقة، حيث تضمنت نهاية مأساوية تُقتل فيها ذات الرداء الأحمر والجدّة على يد الذئب.**

**في عام 1812، نشر الأخوان جريم نسخة من القصة في مجموعتهما "حكايات خرافية للأطفال" (Kinder- und Hausmärchen).**

**كانت نسخة الأخوان جريم أكثر تفاؤلاً من نسخة بيرو، حيث تضمنت نهاية سعيدة يتم فيها إنقاذ ذات الرداء الأحمر والجدّة من قبل الحطاب.**

**منذ ذلك الحين، تم إعادة سرد قصة ذات الرداء الأحمر مرات لا حصر لها، وتم ترجمتها إلى العديد من اللغات.**

**ظهرت القصة أيضًا في العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية والأعمال المسرحية.**

**تُعد قصة ذات الرداء الأحمر من القصص الخالدة التي لا تزال تحظى بشعبية كبيرة حتى يومنا هذا.**

**إليك بعض النقاط المهمة في تاريخ قصة ذات الرداء الأحمر:**

* **تُعتقد أصول القصة تعود إلى روايات شفهية من أوروبا الوسطى.**

* **ظهرت أول نسخة مكتوبة للقصة عام 1550 في إيطاليا.**

* **نشر الكاتب الفرنسي شارل بيرو نسخة مشهورة من القصة عام 1697.**

* **نشر الأخوان جريم نسخة أخرى مشهورة من القصة عام 1812.**

* **تم إعادة سرد القصة مرات لا حصر لها وتم ترجمتها إلى العديد من اللغات.**

* **تُعد قصة ذات الرداء الأحمر من القصص الخالدة التي لا تزال تحظى بشعبية كبيرة حتى يومنا هذا.**

تلخيص قصه ذات الرداء الأحمر: مغامرة في الغابه

**فتاة صغيرة تُدعى ذات الرداء الأحمر تحمل سلة مليئة بالحلويات لجدتها المريضة في الغابة.** 

**في طريقها، تلتقي بالذئب الماكر الذي يخدعها لمعرفة مكان منزل الجدة.** 

**يسرع الذئب إلى منزل الجدة، ويتنكر في هيئتها، ثم ينتظر وصول ذات الرداء الأحمر.** 

**عندما تصل ذات الرداء الأحمر، تلاحظ تغيرات غريبة في مظهر "الجدة" (الذئب)، لكنها لا تنتبه.** 

**تُسلم ذات الرداء الأحمر السلة للذئب، ثم تستلقي على السرير للنوم.** 

**يفترس الذئب المسكينة ذات الرداء الأحمر، لكن لحسن الحظ، يمرّ حطّاب شجاع بالمنزل ويسمع صراخها.** 

**ينقذ الحطّاب ذات الرداء الأحمر والجدة من بطن الذئب، ويعيشون جميعًا بسعادة بعد ذلك.**

**هذه القصة تُعلمنا:**

* **عدم التحدث إلى الغرباء.**

* **طاعة تعليمات الوالدين.**

* **الحذر من الخداع.**

* **الشجاعة في مواجهة المخاطر.**

* **أهمية مساعدة الآخرين

واليك ترجمه تلخيص قصه ذات الرداء الاحمر ملخصه مكتوبه ومترجمه من العربية إلى الفرنسية 

 Le Petit Chaperon Rouge: Une Aventure dans la Forêt 

**Une petite fille appelée Le Petit Chaperon Rouge porte un panier rempli de friandises à sa grand-mère malade dans la forêt.**

**En chemin, elle rencontre le loup rusé qui la trompe pour connaître l'emplacement de la maison de la grand-mère.**

**Le loup se précipite chez la grand-mère, se déguise en elle, puis attend l'arrivée du Petit Chaperon Rouge.**

**Lorsque Le Petit Chaperon Rouge arrive, elle remarque des changements étranges dans l'apparence de la "grand-mère" (le loup), mais elle n'y prête pas attention.**

**Le Petit Chaperon Rouge donne le panier au loup, puis s'allonge sur le lit pour dormir.**

**Le loup dévore la pauvre Le Petit Chaperon Rouge, mais heureusement, un bûcheron courageux passe devant la maison et entend ses cris.**

**Le bûcheron sauve Le Petit Chaperon Rouge et la grand-mère du ventre du loup, et ils vivent tous heureux pour toujours.**

**Cette histoire nous apprend à :**

* **Ne pas parler aux étrangers.**

* **Obéir aux instructions des parents.**

* **Se méfier de la tromperie.**

* **Être courageux face aux dangers.**

* **L'importance d'aider les autres.**

**Voulez-vous en savoir plus sur les aventures du Petit Chaperon Rouge ?**

**Recherchez "Le Petit Chaperon Rouge complet" ou "Analyse du Petit Chaperon Rouge" sur Google !**

**Please note that I am still under development and my French translation skills are not perfect. There may be some errors in the translation.**


وفي هذا المقال الذي قدمنا فيه تلخيص قصة le petit chaperon rouge بالفرنسية مكتوبة نتمني ان نكون وفقنا ونتمني لكم قراءه جيده 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة
Muhammed Abdullah
حقق

$0.26

هذا الإسبوع

المقالات

41

متابعين

38

متابعهم

4

مقالات مشابة