المفعول المطلق - تعريفه، أنواعه، وأمثلته

المفعول المطلق - تعريفه، أنواعه، وأمثلته

0 المراجعات

المفعول المطلق

المفعول المطلق هو أحد المكونات الأساسية في الجملة العربية، وهو جزء من الكلام يأتي ليكمل معنى الجملة ويزيد من بلاغتها وتأثيرها. في هذا المقال، سنأخذك في رحلة شيقة لتتعرف على كل ما يتعلق بالمفعول المطلق، من تعريفه وأنواعه إلى أمثلته واستخداماته في اللغة العربية الفصحى.

تعريف المفعَل المطلَق

المفعول المطلق في اللغة العربية هو اسم منصوب يأتي ليفسر معنى فعلٍ مذكورٍ في الجملة أو يؤكد على معناه. وعادة ما يكون مشتقًا من نفس المصدر الذي اشتق منه الفعل، فيعبر عن حدث أو فعل يحدث لمرة واحدة. وسمي بالمفعول المطلق لأن إعرابه يكون دائمًا "مفعول مطلق"، سواء كان منصوبًا أو مجرورًا أو مرفوعًا.

وعرفه ابن هشام في "مغني اللبيب عن كتب الأعاريب" بأنه: "اسم منصوب منون، مصدر للفعل العامل فيه، غير مقيد بفاعله ولا فاعل معه، ولا ظرف لوقوعه، ولا إضافة إلى شيء من ذلك".

أنواع المفعول المطلق

ينقسم المفعول المطلق إلى ثلاثة أنواع رئيسية، وهي:

1. مفعول مطلق صريح: وهو المصدر الصريح الذي يشتق من الفعل مباشرة، مثل "جلوس" من "جلس"، و"كتابة" من "كتب".

2. مفعول مطلق مؤول: وهو ما يؤول بالمصدر، ويشمل اسم الفاعل واسم المفعول والصفة المشبهة باسم الفاعل واسم التفضيل، مثل "جالسًا" من "جلس"، و"مكتوبًا" من "كتب".

3. مفعول مطلق مبني: وهو ما يبنى على فتح مقدر، ويشمل الأعداد المركبة من 11 إلى 19، مثل "ثاني عشر"، وأسماء الكسور مثل "ثلث"، وأسماء المرّات مثل "مرّة".

حالات إعراب المفعول المطلق

يمكن أن يأتي المفعول المطلق في الجملة في ثلاثة حالات إعرابية مختلفة، وهي:

  1. النصب: وهذا هو الأصل في المفعول المطلق، وينصب بالفتحة الظاهرة أو المقدرة، مثل "اجتهد اللاعب اجتهادًا كبيرًا".
  2. الجر: ويمكن أن يجر المفعول المطلق بالإضافة إلى كلمة أخرى، مثل "اجتهادًا من اللاعب".
  3. الرفع: ويمكن أن يرفع المفعMultiplierليصبح فاعلًا لفعل محذوف، مثل "ما أحسنَ اجتهادَ اللاعبِ".

استخدامات المفعول المطلق في اللغة العربية

للمفعول المطلق استخدامات بلاغية متعددة في اللغة العربية، ومنها:

1. التأكيد: ويستخدم المفعول المطلق في هذه الحالة للتأكيد على حدوث الفعل، مثل "نجح الطالب نجاحًا باهرًا".

2. التوكيد: وفي هذه الحالة، يؤكد المفعول المطلق على معنى الفعل ويزيده قوة، مثل "أقبل الجنود إقبال الأسد".

3. البيان: ويمكن أن يستخدم المفعول المطلق لبيان نوع الفعل أو كيفيته، مثل "سقط المطر سقوطًا غزيرًا".

4. التخصيص: وفي هذه الحالة، يخصص المفعول المطلق الفعل بصفة معينة، مثل "أحب الصدقَ تصديقًا".

5. المدح أو الذم: ويمكن أن يستخدم المفعول المطلق للمدح أو الذم، مثل "ما أجملَ الكلامَ الصادقَ".

6. التمني: وفي هذه الحالة، يعبر المفعول المطلق عن التمني أو الرجاء، مثل "ليت اللقاءَ لقاءً حميمًا".

أمثلة على المفعول المطلق

تتعدد الأمثلة على استخدام المفعول المطلق في اللغة العربية، ومنها:

1. قال تعالى: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا) [الإنسان: 8]. فـ"حُبّ" هنا مفعول مطلق مؤول من المصدر "محبة"، وقد فسر معنى "يطعمون" مؤكدًا على شدة حبهم لله ورغبتهم في إطعام المحتاجين.

2. قال الشاعر أبو تمام:

"وَقَفتُ وَما في المَوتِ شَكٌّ لِواقِفٍ *** كَأَنَّكَ في جِلدِ الثَعبانِ مُخَضَّبُ

أَعَزُّ وَأَطوَلُ ما كانَ مُنتَصِبًا *** وَأَحمَرُ ذَنبِ السَمومَةِ اللَهَّبُ"

فـ"منتَصِبًا" هنا مفعول مطلق صريح فسر معنى "وقف"، مؤكدًا على ثبات الشاعر وشموخه رغم مواجهة الموت.

3. قال تعالى: (وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة: 250]. فـ"صبْرًا" مفعول مطلق صريح، طلبوا من الله أن يفيض عليهم الصبر في مواجهة عدوهم.

4. قال الشاعر أبو الطيب المتنبي:

"على قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتِي العَزائِمُ *** وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ

وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها *** وَتَصغُرُ في عَينِ العَظيمِ العَظائِمُ"

فـ"عَزمٍ" و"الكِرامِ" و"الصَغيرِ" و"العَظيمِ" كلها مفاعيل مطلقة مؤولة، فسرت معاني الأفعال "تأتِي" و"تعظُم" و"تصغُر"، مؤكدة على معناها.

5. في الجملة "ما أحسنَ اجتهادَ الطالبِ"، "اجتهادَ" مفعول مطلق مبني في محل رفع فاعل لفعل محذوف، والتقدير "ما أحسنُه اجتهادَ الطالبِ".

شرح مفصل لأجزاء درس المفعول المطلق

بعد أن استعرضنا الأمثلة المختلفة للمفعول المطلق، دعنا الآن نشرح بالتفصيل كل جزء من أجزاء هذا الدرس الهام:

1- تعريف المفعول المطلق:

المفعول المطلق هو اسم منصوب يأتي ليفسر الفعل أو يؤكد على معناه. وهو دائمًا مشتق من نفس المصدر الذي اشتق منه الفعل، مما يجعله يعبر عن حدث أو فعل يحدث مرة واحدة. ويكون إعرابه دائمًا "مفعول مطلق"، سواء كان منصوبًا أو مجرورًا أو مرفوعًا.

2- أنواع المفعول المطلق:

ينقسم المفعول المطلق إلى ثلاثة أنواع:

مفعول مطلق صريح: وهو المصدر الصريح المشتق من الفعل مباشرة، مثل "جلوسًا" و"كتابةً".

مفعول مطلق مؤول: وهو ما يؤول بالمصدر، ويشمل اسم الفاعل (مثل "جالسًا")، واسم المفعول ("مكتوبًا")، والصفة المشبهة باسم الفاعل ("جريحًا")، واسم التفضيل ("أفضلَ").

مفعول مطلق مبني: وهو ما يبنى على فتح مقدر، ويشمل الأعداد المركبة ("ثاني عشرَ")، وأسماء الكسور ("ثلثَ")، وأسماء المرّات ("مرّةَ").

3- حالات إعراب المفعول المطلق:

يمكن أن يأتي المفعول المطلق في الجملة في ثلاثة حالات:

النصب: وهو الأصل في المفعول المطلق، وينصب بالفتحة الظاهرة أو المقدرة، مثل "كتبت كتابةً رائعةً".

الجر: ويمكن أن يجر المفعول المطلق بالإضافة، مثل "كتابةً من الطالبِ".

الرفع: ويمكن أن يرفع المفعول المطلق ليصبح فاعلًا لفعل محذوف، مثل "ما أجملَ كتابةَ القصةِ".

4- استخدامات المفعول المطلق:

يستخدم المفعول المطلق في اللغة العربية لعدة أغراض بلاغية، منها:

التأكيد: للتأكيد على حدوث الفعل، مثل "نجح الطالب نجاحًا".

التوكيد: لزيادة معنى الفعل قوة، مثل "أقبل الجنود إقبالًا".

البيان: لبيان نوع الفعل أو كيفيته، مثل "سقط المطر سقوطًا".

التخصيص: لتخصيص الفعل بصفة معينة، مثل "أحب الصدقَ تصديقًا".

المدح أو الذم: للمدح أو الذم، مثل "ما أجملَ الكلامَ".

التمني: للتعبير عن التمني أو الرجاء، مثل "ليت اللقاءَ لقاءً".

5- أمثلة على المفعول المطلق:

تتنوع الأمثلة على المفعول المطلق في اللغة العربية، ومنها:

1. الآية القرآنية: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ) - فـ"حُبّ" مفعول مطلق مؤول فسر معنى "يطعمون".

2. بيت الشعر لأبي تمام: "وَقَفتُ وَما في المَوتِ شَكٌّ لِواقِفٍ *** كَأَنَّكَ في جِلدِ الثَعبانِ مُخَضَّبُ" - فـ"منتَصِبًا" مفعول مطلق صريح أكد على معنى "وقف".

3. الآية القرآنية: (رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا) - فـ"صبْرًا" مفعول مطلق صريح طلبوا به الصبر من الله.

4. أبيات الشعر لأبي الطيب المتنبي: "على قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتِي العَزائِمُ *** وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ" - فـ"عَزمٍ" و"الكِرامِ" مفعولان مطلقان مؤولان أكدا على معاني الأفعال.

5. الجملة "ما أحسنَ اجتهادَ الطالبِ" - "اجتهادَ" مفعول مطلق مبني في محل رفع فاعل لفعل محذوف.

خاتمة

في نهاية رحلتنا مع المفعول المطلق، نرجو أن تكون قد استفدت من هذا الشرح المفصل واستطعت فهم هذا الجزء الهام من النحو العربي. تذكر أن المفعول المطلق هو اسم منصوب يفسر الفعل أو يؤكد على معناه، وله استخدامات بلاغية متعددة في اللغة العربية. واصل استكشاف أسرار اللغة العربية، فهي بحر زاخر بالجمال والبلاغة.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

22

متابعين

6

متابعهم

8

مقالات مشابة