هل القواعد مهمة عند تعلم اللغة؟

هل القواعد مهمة عند تعلم اللغة؟

0 المراجعات

نجد أحيانا أن تعلم قواعد اللغة الثانية من الأمور التي تقلق الطلاب وقد تبطئ صعوبة قواعد اللغة الثانية مسار تعلمهم ، أو حتى تخرجهم كليا عن المسار. 
فهل يجب أن يتعلم الطلاب قواعد اللغة عند تعلمهم لغة جديدة؟  وإذا كان الأمر كذلك، لماذا؟

باختصار، القواعد هي العمود الفقري للغة، توفر لك القواعد البنية التي تحتاجها لتنظيم رسائلك وأفكارك وعرضها. 
ولن تتمكن من نقل أفكارك إلى نطاقها الكامل دون إتقان جيد للأنماط النحوية الأساسية وهياكل اللغة.

إذن السؤال أو المشكلة الحقيقية هنا ليست ما إذا كانت القواعد مهمة أم لا، بل كيف يجب أن تقدم القواعد لمتعلمي اللغة الثانية؟ 

 


⁻ هناك مسارات مختلفة في المعاهد والمراكز التي تتدرس اللغات:
فهناك المعاهد التي تُدرِّس اللغة عن طريق  القواعد  فقط كما لو كانت تُعِد الطلاب ليكونوا نحويين للغة الثانية بدلاً من أن يكونوا مستخدمين لها.
وفي الناحية الأخرى لدينا بعض المراكز التي تهتم بالوظيفة  "التواصلية" للغة  فيهتمون بمهارة التحدث فقط دون النظر إلى صحة القراءة طبقا للقواعد النحوية.

وفي حقيقة الأمر أن  كلا المسارين  غير مناسبين لمعظم متعلمي اللغة. فبالنسبة للمبتدئين، لا يعني الإتقان الجيد لقواعد اللغة في حد ذاته أن الشخص قادر على التواصل بفعالية، كما نرى عادةً مع الطلاب الذين تعرضوا فقط لمنهج موجه نحو القواعد في بعض الأحيان لسنوات عديدة . يمكن للكثيرين قراءة القواعد النحوية عن ظهر قلب، ولكن إذا طُلب منهم التعبير عن معلومات أساسية، فسوف يترددون كثيرًا ويتصفحون جميع القواعد النحوية الموجودة في رؤوسهم قبل الإدلاء بأي كلام.


ثانيًا في المسار الآخر الذي لا يهتم إلا بالتحدث، فإن مجرد التحدث في الفصل دون القيام بأي شيء آخر من أجل التعلم من المحادثة الفعلية ليس جيدًا بما يكفي أيضًا. قد يكون مفيدا بالطبع، ولكن إلى حد معين. 
فهذا النهج أكثر فائدة للطلاب في مستوى متقدم  الذين يحتاجون فقط إلى تحسين لغتهم الثانية، ولكن بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى بناء أسس لغة جديدة، فمن المؤكد أنه غير نافع لهم إلا بقدر بسيط.

كيف يجب أن نتعلم قواعد اللغة الثانية؟ 


فكر في لغتك الأم. قم بتسمية جميع الأزمنة التي يمكنك العثور عليها في لغتك الأم مع استخداماتها وبنيتها المقابلة. ما لم تكن مدرسًا أو مترجمًا أو شخصًا يحتاج إلى فهم جيد جدًا لهذه اللغة الوصفية، فمن المرجح أنك قد تشعر بالخسارة في الإجابة على هذا السؤال. وهذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنك لست مستخدمًا رائعًا لتلك اللغة. ففي النهاية، يمكنك أن تفهم وتعبر عن ما تريد بكل سهولة. علاوة على فإنك تُظهِر إتقانًا رائعًا للقواعد الداخلية للغة. إذا لم تكن تعرف أي أنماط نحوية، فلن تكون قادرًا على تكوين جملة واحدة، ولكنك تستطيع فعل ذلك. وهذا يعني أنه على الرغم من أنك قد تفتقر إلى القدرة الواعية لوصف كيفية عمل لغتك (أي قواعدها)، إلا أنه يمكنك استخدامها بشكل مثالي. أنت مستخدم للغة. يمكنك الاستفادة بشكل مثالي من قواعد لغتك الأم بشكل حدسي أو بغير وعي.


دراسة القواعد ليست الطريقة التي تعلمتَ بها لغتك الأم. في حين أن المتحدثين الأصليين للغة ما يتحدثون عادةً "وفقًا للقواعد النحوية"، فإن القليل منهم يدركون بشكل واعي القواعد التي يستخدمونها. 


كما أن الأطفال يكتسبون اللغات دون قواعد  يبدأ أطفالهم أولاً بالثرثرة بشكل غير متماسك. ثم يبدأون في قول كلمة واحدة فقط. في كثير من الأحيان، يكررون كلمة قالها لهم شخص ما. ثم يقومون بإنشاء جمل قصيرة من كلمتين أو ثلاث كلمات. وبعد ذلك، يقومون ببناء جمل معقدة ولكنها غير صحيحة نحويًا. وأخيرًا، يطورون القدرة على التحدث بجمل صحيحة.
فالأطفال يتعلمون اللغات من خلال الاستماع إلى أنماط الصوت التي يسمعونها طوال اليوم ثم تكرارها. ويبدأ بكلمة واحدة، وتسمية الأشياء من حولهم. ثم ينتقل إلى جمل قصيرة وبسيطة. مع نموهم، يكرر الأطفال الكلمات التي يسمعونها، ويكررون كيف تبدو لهم. إنهم في النهاية يتقنون نطق الكلام بعد أن سمعوا الكلمات مرات لا تحصى.

ومن هنا يجب على متعلمي اللغة الجديدة أن يكون هدفهم الأساسي كمتعلمين  للغة ثانية هو كيف يصبحون “مستخدمين للغة”، وليس لغويين! ولهذا يكون من الضرور اختيار منهجا يهتم أثناء التعامل مع القواعد، بإعطاء الطلاب فكرة واضحة عن السياق الذي تم استخدامها فيه والحاجة التواصلية التي تلبيها.

وتعد كتب العبارات الشائعة أدوات مفيدة للغاية لأي شخص يتعلم لغة جديدة .حيث  تحتوي هذه الكتب على أمثلة لحوارات قالها أشخاص حقيقيون، وهي استثمار عظيم. أي مصدر يقدم للقارئ أو المستمع أمثلة للغة المنطوقة هو أفضل بكثير للتعلم من كتاب يركز على القواعد.

ختاما ..تذكر لا يمكنك تحسين مهارة ما إلا من خلال الممارسة. لذا، عندما يتعلق الأمر بتعلم القواعد لا يجب أن يتم الأمر بعيدا عن ممارسة اللغة ودراسة القواعد من خلال السياق.
عندما تتعلم لغة ما، لا تقلق كثيرًا بشأن القواعد النحوية. أستمع إلى الطريقة التي يشكل بها المتحدثون الأصليون جملهم وحاول أن تقول جُملا بنفس الطريقة. إذا كنت تقضي وقتك في التركيز على جملة واحدة في كل مرة، فسوف تتعلم القواعد والمفردات الجديدة  بطريقة أكثر متعة.
المصادر

https://www.optilingo.com/blog/language-learning-secrets/master-grammar/
https://www.eslbase.com/teaching/grammar-important-second-language-learner

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

71

متابعين

8

متابعهم

4

مقالات مشابة