التشبيه وأقسامه وأنواعه

التشبيه وأقسامه وأنواعه

0 المراجعات

أولاً: 
تعريف التشبيه:
هو بيان أنّ شيئاً أو أشياء شاركت غيرها  في صفة او أكثر ، بأداة هي الكاف أو نحوها ملفوظة او ملحوظة 
أمثلة :
قال المعرى في المديح :
أنت كالشمس في الضياءوإن جا

...............وزتَ  كيوان في عُلو  المكان

نلاحظ في البيت السابق:

أن الشاعر عرف  أن مدوحه وضئ الوجه متلألئ الطلعة 
فأراد أن يأتي له بمثيل تقوى فيه الصفة ، وهي الضياء  والإشراق  فلم يجد  أقوى من الشمس  فضاهاه بها ، ولبيان المضاهاة اتى بالكاف  وهي كما وجدناها أداة ملفوظة

قال المعرى:

وسهيل كوجنة الحبّ في اللو

.....ً... ....ن وقلب المحب في الخفقان

ونلاحظ في هذا المثال أنّ أداة النشبيه
مقدرة وهي الكاف

أركان التشبيه أربعة :

هي المشبه، والمشبه به ،ويسمّيان  طرفي  التشبيه ، وأداة التشبيه ، ووجه الشّبه ، ويجب أن يكون  أقوى  في المشبه منه  في المشّبه 

أمثلة :

قال الشاعر :

أنت كالليث  في الشجاعة والإقدا
..............م،والسيف في قراع الخطوب

المشبه:أنت/      الأداة :الكاف
وجه الشبه :في الشجاعة والإقدام 

ملاحظة  :ممكن أن تأتي  الأداة حرف أو فعل أو اسم (الكاف -كأنّ-مثل -شبه-يماثل -يشابه_يشبه-يحاكي....      )

أمثلة :

قال الشاعر:

العمر مثل الضيف أو

............كالطيف ليس له إقامه

قال أعرابي  في رجل : مارأيت في التوقّد  أشبه  بلهيب النار من. نظرته.

وقال آخر:جاؤوا على خيل كأنّ اعناقها  في الشهرة أعلام .

وإذا كانت جميع أركان التشبيه موجودة يسمّى تشبيه  تام الأركان

أقسام التشبيه :

١_التشبيه المرسل ماذكرت فيه الأداة 
كما في قوله :
أنا كالماءإن رضيت صفاءً 
..................وإذا ماسخطت كنت لهيبا

يشبّه الشّاعر نفسه في حال رضاه بالماء الصافي الهادئ وفي حال عضبه بالنار الملتهبة ، فهو محبوب مخوف  ونرى في هذا الشاهد الأداة مذكورة  وكلّ  تشبيه تذكر فيه الأداة يسمى  مرسلاً

٢-التشبيه المؤكّد  ماحذفت منه الأداة :

كقوله :أنت نجم في رفعة وضياء 
.................تجتليك العيون  شرقاً وغرباً

شبّه الممدوح  بالنجم في الرفعة والضياء من غير ذكر أداة التشبيه  وذلك لتأكيد بأنّ المشبه عين المشبه به .

٣-التشبيه المجمل ماحذف منه وجه الشبه .
قال ابن المعتزّ:
وكأنّ الشّمس المنيرة دي
....................نار جلته  حدائد الضّراب
شبّه ابن المعتز الشمس عند الشروق  بديناراً مجلوّ قريب عهده  بدار  الضرب ،ولم يذكر وجه الشبه  أيضاً هو الأصفراروالبريق

٤-التشبيه المفصّل ماذكر فيه وجه الشبه .
قال الشاعر:
سِرنا في ليل بهيم 
...............كانّه البحرظلاماً وإرهاباً

رأينا وجه الشبه بيّن  وفصّل في الشاهد وكل تشبيه يذكر فيه وجه الشبه يسمى مفصلاً.

٥-التشبيه البليغ ماحُذفت منه الأداة ووجه الشبه 
قال المتنبي وقد اعتزم سيف الدولة سفراً:
أين أزمعت أيّهذا الهمام ؟
...........نحن نبت الرّبا وأنت الغمام

يسأل المتنبي ممدوحه قائلاً:

أين تقصد؟وكيف ترحّل عنّا؟ونحن لانعيش إلابك  لأنّك  الغمام الذي  يحيى  الأرض بعد موتها ،ونحن كالنبت الذي لا حياة له بغير الغمام ،نلاحظ أنّه حذف الأداة ووجه الشّبه

*تشبيه التمثيل :

يسمّى التشبيه تمثيلاً إذا كان وجه الشبه  فيه  صورة منتزعة من
متعدد. . و غير تمثيل إذا لم يكن  وجه  الشّبه  كذلك .

قال المتنبي في سيف الدولة :

يهزّ الجيش حولك جانبيه

.................كما نفضت جناحيها العقاب

ويشبه المتنبي  صورة جانبي الجيش :
ميمنته  وميسرته ، وسيف  الدولة بينها ،
ومافيهما من حركة واضطراب . بصورة عقاب تنفض جناحيها  وتحركها  ووجه الشبه  هنا ليس مفرداً ولكنّه منتزع من متعدد وهو وجود جانبين لشيء في حال حركة وتموّج

*التشبيه  الضمنيّ :

تشبيه لا يوضع فيها المشّبه والمشّبه به في صورة من صور التشبيه  المعروفة  بل يلمحان في التركيب . وهذا  النوع  يؤتى به ليفيد أنّ الحكم الذي أُسند إلى  المشّبه ممكن .

قال أبو الطيّب :

من يهُن  يسهل  الهوان عليه

.......................ما لجرحٍ  بميّتٍ إيلام


يقول أبو الطّيب :إنّ الذي اعتاد الهوان
يسهل عليه  تحمّله  ولا يتألم له ، وليس هذا  الادعاء  باطلاً؛ لأنّ الميت إذا جُرح 
لايتألم ، وفي ذلك تلميح  بالتشبيه في  غير صراحة . 
فتجد أركان التشبيه وتلمحه ولكنّك لاتجده في صورة من صورة التي  عرفتها ،  وهذا يسمى بالتشبيه الضمني

 


المصدر :كتاب البلاغة الواضحة 
البيان والمعاني  والبديع 
تأليف علي الجارم ومصطفى أمين


بقلم سناء الحلقي

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

14

متابعين

13

متابعهم

15

مقالات مشابة