تعلم لغة أجنبية يقلل الإصابة بالخرف

تعلم لغة أجنبية يقلل الإصابة بالخرف

0 المراجعات

وجد باحثون في جامعة إدنبرة في اسكتلندا أن تعلم لغة أجنبية أو لغات متعددة يقلل من خطر الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر في سن الشيخوخة. كتب الباحث توماس باخ وزملاؤه في المجلة الصحية Analus of Neurology أن تعلم لغة أجنبية، حتى عندما يتم تعلمه في سن الشيخوخة، يحمي الخلايا العصبية من إتلافها بسرعة، ويقال إنه يمنع حدوث ذلك.

درس الباحثون بيانات من دراسة لوثيان للخصوبة الجماعية عام 1936، والتي أجريت على 835 شخصًا ولدوا في إدنبرة، اسكتلندا، في عام 1935، لغتهم الأم هي الإنجليزية. خضع هؤلاء الأشخاص لاختبارات الذكاء في عام 1947، وأوائل السبعينيات، وبين عامي 2008 و 2010. من بين 262 مستجيبًا، تعلموا لغة أجنبية واحدة على الأقل، تعلمها 65 منهم لاحقًا في الحياة.

ونتيجة لذلك، فإن المشاركين في الدراسة الذين تعلموا لغة أجنبية يتمتعون بقدرات عقلية ومعرفية أعلى من غيرهم، وهو ما كان واضحًا في الذكاء العام وفهم القراءة، وكذلك بين أولئك الذين تعلموا لغة أجنبية في سن أكبر.

أشار توماس باك إلى أن هذه النتائج مهمة للغاية. تؤكد الدراسة أن هذه البيانات قد تشجع الكثير من الناس على تعلم اللغات الأجنبية حتى في وقت لاحق من الحياة لأنها مهمة في الحفاظ على الصحة العقلية للشخص.

لماذا نتعلم لغات أخرى؟

مع هذه الثورة العالمية في جميع أشكال الاتصال، أصبحت اللغة الوسيلة الأساسية والأكثر فاعلية للتواصل بين الثقافات والأعراق المختلفة، وبالطبع اللغة الإنجليزية هي اللغة. إنها أكثر اللغات انتشارًا، وهي أول لغة اتصال عالمية والنافذة الرئيسية على عالم الفكر والتكنولوجيا والعلم ذي الطبيعة العالمية.

في حين أن هذا النهج يبدو واضحًا للغاية، إلا أنه يحتوي على العديد من التفاصيل والأفكار، بعضها خاطئ وبعضها صحيح. توجد العديد من التفاصيل في سياق اللغة وتعلمها، ومن المهم جدًا الانتباه إليها، خاصة لمن يهتم بتعلم اللغة كأولوية شخصية ووظيفية واجتماعية، فهي اللغة الإنجليزية. انظر الترجمة العربية عن طريق إدخال إعدادات العرض واختيار العربية.

قد تعتقد أن التحدث بالإنجليزية الضعيفة هو أمر جهل، لكني هنا لأخبرك أن الأمريكيين "البليغين" يبدون أغبياء بالنسبة للبريطانيين. "

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

6

متابعين

2

متابعهم

4

مقالات مشابة