كيف انظم وقتي في الثانويه العامه  كيفيه عمل الجدول

كيف انظم وقتي في الثانويه العامه كيفيه عمل الجدول

1 المراجعات

عمل قائمة بالمهام 

يمكن للفرد تنظيم وقته خلال مرحلة الثانوية العامة من خلال إنشاء مخطط يومي، أو قائمة بالمهام التي يتوجب عليه القيام بها في اليوم التالي، بحيث يعمل على كتابة المهام العاجلة والأكثر أهمية في أعلى القائمة، ثم تحديد مواعد نهائية لإنجاز هذه المهام، ويوجد العديد من التطبيقات التي تساعد في تنظيم الوقت، لذلك فإنه يمكن للفرد استخدامها من أجل جدولة، وإدارة المهام الخاصة به. 

جعل الدراسة أولوية 

يمكن للفرد تنظيم وقته خلال مرحلة الدراسة الثانوية من خلال جعل الدراسة وحل الواجبات المنزلية إحدى أهم أولوياته، وذلك لأن مشكلة الطلاب الفعلية ليست بعدم امتلاك الوقت، وإنما بإعطاء الدراسة أولوية ضعيفة، حيث أنهم يفضلون القيام بأنشطة غير دراسية خلال أوقات فراغهم بدلاً من الدراسة، وذلك لأنهم يعتبرون بأن القيام بهذه الأشياء أهم من آداء الواجبات المدرسية، ونتيجةً لذلك لا يتمكنون من إنجاز واجباتهم المدرسية، ويحتاجون إلى العمل بجد في اللحظة الأخيرة، ثم يشتكون بعد ذلك بأنهم لم يمتلكوا الوقت الكافي لإنجاز هذه المهام، وهذا غير صحيح بشكل تام، لذلك فإنه يتوجب على الطالب البدء بإعطاء دراسته أهمية حتى يتمكن من الحصول على المزيد من الوقت لإنجاز مهامه.

  الحصول على فترات راحة 

يمكن للفرد تنظيم وقته خلال مرحلة الثانوية العامة من خلال مكافأة نفسه عند القيام بالمهام، بحيث يأخذ استراحة لبضع دقائق بعد كل ساعة من الدراسة، ثم يستغل هذه الفترة في القيام بشيء يستمتع به، مثل الذهاب في نزهة على الأقدام، أو مشاهدة التلفاز لبعض الوقت، حيث أن القيام بهذا من شأنه السماح لدماغه بالاسترخاء، وبالتالي زيادة إنتاجيته عند العودة للدراسة، ولكن يتوجب على الفرد عدم المبالغة في أخذ فترات الراحة حتى يتأكد من إنجازه لجميع المهام الموكلة إليه.

المذاكرة

 في بداية الأمر لا بدّ أن نتحدّث عن أهميّة تنظيم الوقت، الذي يعتبر من أهمّ عوامل النجاح، وخصوصاً في وقتنا الحالي، وذلك لكثرة وسائل الترفيه، ووسائل الاتّصال الاجتماعيّة، التي تأخذ حيز كبير من وقتنا دون الشعور بذلك، وقد تمّ تعريف تنظيم الوقت في مجال الدراسة، بأنّه اتّباع جدول معيّن لتنظيم المذاكرة، في ظلّ المشاغل العائليّة والحياتيّة ، ومن المؤكّد أنّنا نلاحظ بأن الجميع يواجه مشكلة الوقت، فالبعض يقول الوقت غير كافٍ، والبعض الآخر يقول لقد سرقني الوقت، وآخرون يقولون أتمنّى لو أن الوقت يمشي ببطء، وكثير من  الإدّعاءات  أو الحجج الوهمية الغير منطقية، فإذا أردنا تخطي هذه المشاكل، لا بد من اتباع جدول للمذاكرة، والذي يعتبر الحل الأفضل والأمثل للتغلّب على جميع المشاغل والفوضى العارمة، من عدم الانتظام والعشوائيّة، والضغوط الدراسيّة، وتكديس الواجبات وغيرها من الأمور التي تحدث بسبب عدم اتباع جدول دراسة مُنظم.

كيفية عمل جدول للمذاكرة 

إن أردنا نتيجة مرئية لجدول المذاكرة، من الواجب علينا  الإلتزام  بعدة شروط ومتطلبات، وهنا سوف نحاول تسهيل عملية المذاكرة على الطالب، والآن تعرف معنا على خطوات علمية ومدروسة لعمل جدول مذاكرة فعّال وناجح:

 صغ أو رسم جدولٍ زمنيٍ بحيث يكون هناك خانة نضع فيها التاريخ والوقت والموضوع، ويفضّل جعل هذا الجدول أسبوعي. 

تحقّق من الجدول الزمني الخاص بك، فمثلاً: قُمْ بتسجيل المواعيد الخاصة بك بعد المدرسة، والأنشطة المختلفة التي تقوم بها خارج إطار الدراسة، وذلك لتجنّب الاجهاد والضغوطات. 

حدد وقت مخصص للراحة، وأثناء الراحة يجب الابتعاد عن المذاكرة والاجهاد الذهنيّ، والعمل على تصفية الذهن أثناء هذه الفترة، ومن الممكن أن يكون وقت الراحة 15 دقيقة كل ساعتين مذاكرة، وحتى تزيد من تركزيك  تناول وجبة خفيفة.

 ظلل المساحات الفارغة في الجدول، وهي عبارة عن الأوقات التي لا يوجد بها مذاكرة، وأيضاً العمل على تحديد أوقات الفراغ والمواعيد، لتحصل على عدد ساعات المذاكرة أسبوعياً. 

تجنّب الإجهاد حيث إنّ إجهادك لمدة يومين قد يؤثّر عليك أسبوع كامل، لذلك قُم بالحصول على فترات راحة بعد العودة من المدرسة أو الجامعة، ولا بدّ أن تمزج بين الرغبة الداخلية في المذاكرة، والرغبة في النجاح، والهدوء فينفس الوقت. استمر على هذا البرنامج لمدة أسبوع واستمر لمدة طويلة حتى تحصل على نتائج حقيقية من هذا البرنامج. 

نصائح

لجعل البرنامج يسير بشكل أفضل، أقدم لك هذه النصائح:

امنح نفسك الكثير من الراحة والطعام الجيد، ولا تنس تخصيص وقت للمرح. قم بتنظيم مهامك الـحسب الأولوية والأهمية. 

كن مستعدًا تمامًا للمناقشات والأسئلة الأكاديمية قبل الفصل أو المحاضرة.

 خذ وقتًا لمراجعة دروسك مباشرة بعد الفصل. خطط لفترة دراسة مدتها خمسون دقيقة. 

تأكد من أن مكان عملك هادئ وخالي من التشتيت. 

حاول استغلال وقت فراغك، لكن لا تطلبه. حاول أن يكون لديك أكبر عدد ممكن من لحظات العمل خلال اليوم. 

قم بمراجعة خطتك كل أسبوع وتأكد من الالتزام بها. في النهاية، فإن مستوى الرضا الذي ستحصل عليه نتيجة إكمال عملك سيتيح لك الشعور بنتائج نجاحك.

 لذا فإن مستوى رضاك ​​عن هذا البرنامج () سيكون مقياساً للامتثال والالتزام بالبرنامج، كما أنه مرتبط بطاقتك الداخلية ورغبتك.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

19

متابعين

7

متابعهم

0

مقالات مشابة